طلاب الفاخورة يمهّدون طريقهم في مجال ريادة الأعمال…

من خلال 70 فكرة لمشاريع مبتكرة، يتنافس طلاب الفاخورة في السنة الثالثة والرابعة بالجامعة في Startup Weekend في غزة. وهو منبر يشجع الشباب في غزة على العمل معاً والمضي قدماً في طريق ريادة الأعمال.
في تشرين الأول 2015, عمل 29 فريق على مدى ثلاثة أيام على تطوير أفكار لمشاريع مربحة عن طريق كتابة خطط عمل وتقديم عروض توضيحية أمام مجموعة من المتخصصين. عمل 11 طالب/ة من الحاصلين على منح Dynamic Futures معاً للمرة الأولى من خلال فريق متجانس لتطوير فكرة مشروعين.

قاد أحمد القيق، خريج هندسة الحاسوب، بقيادة تطوير الفكرة الأولى. يقول أحمد: “الفكرة هي تطبيق على جهاز المحمول سهل الاستخدام يسمى “Feed Me” (أطعِمني) يقوم ببناء قاعدة بيانات للمطاعم ومواقعها وقوائم الطعام الخاصة بها. وبذلك، يمكن للشخص أن يحدّد موعد وتاريخ وتفاصيل الطلبية قبل الوصول إلى المطعم. طُوّرت هذه الفكرة عن طريق طلاب الفاخورة من خلال العمل ضمن فريق واحد يجمع بين قدراتهم المختلفة في تكنولوجيا المعلومات والتسويق والتصميم وصناعة الأفلام وإدارة الأعمال التجارية. هذا المزيج من الطلبة أبرز شغف المجموعة في الابداع وروح المبادرة”.

أمّا الفكرة الثانية فهي تطبيق “Keep It” (احتفظ به) التي تهدف إلى تسويق إعادة بيع المنتجات المستعملة إلى الزبائن المحتملين. يشجّع هذا التطبيق الناس على الاحتفاظ بمقتنياتهم القديمة وبيعها عبر الانترنت. “إنّ العمل مع طلبة الفاخورة ممتع جداً، إذ أشعر وكأننا أسرة واحدة. التأهل من المرحلة الأولى إلى الثانية هو انجاز وفوز بالنسبة لي” تقول بتول دبن، طالبة هندسة النظم الحاسوبية التي يسّرت عمل المجموعة الثانية.

أمّا حنين شهوان، طالبة في برنامج الفاخورة تدرس هندسة حاسوب، فانضمت إلى زملائها في الجامعة لتطوير تطبيق “My Day” (يومي) الذي يساعد في تنظيم الميزانية اليومية. تقول حنين “عندما قرأت إعلان الفاخورة عن هذا الحدث على صفحة الفيسبوك، سارعت إلى التسجيل وشجعت أصدقائي على المشاركة أيضاً. وعندما تأهلنا للمرحلة الثانية، واصلنا العمل كفريق. بالنسبة لي، هذه التجربة كانت بمثابة تحدٍّ كبير ورحلة تعليمية”.

تمَّ تكريم فريق الفاخورة بفوزهم بجائزة أفضل عرض. وحصلت إحدى الطالبات، دلال عزيز، على تدريب مجّاني عبر الانترنت في مبادرات اجتماعية عالمية مع مرشدين دوليين. كما حازت حنين شهوان وفريقها على المركز الثالث.
تقول حنين: “لا أستطيع وصف شعور أفضل من هذا! يشرّفني أنّي فزت خاصة وأنّها أول مشاركة لي. كما أنّ هذه الأيام الثلاثة كانت بمثابة تجربة تعليمية مميزة. وأعتقد أنّ هذا مثال رائع على امكانيتنا في الانتقال من مرحلة البحث عن وظائف إلى خلق مشاريع مربحة خاصة بنا. سنستمر في تطوير هذا التطبيق ونأمل أن يصبح عمل مربح.”

ويضيف أحمد القيق: “أعتقد أننا ربحنا المعرفة. لقد فزنا كوننا في فريق برنامج الفاخورة الذي هو اسم مرموق في قطاع غزة. وبذلك مهّد طلاب الفاخورة طريقهم في مجال ريادة الأعمال.”